--- يذاع برنامج اتبعني انت الموسم الثالث على قناة الكرمة يوم السبت الساعه 9.30 م ...والثلاثاء 5 ص ...و الاثنين 2.30 ظ ....وعلي قناة الملكوت سات يوم الاحد الساعة 4.45 الي 5.30 صباحاً ..ومن 10.45 الي 11.30 ظهراً .... ومن  4.45 الي  5.30 مساءاً ... ومن  10.45 الي 11.30 ليلأ--....... شاهدنا علي قناة الكرمة برنامج " جه وقتك " البث المباشر كل يوم خميس الساعة 9.30 م بتوقيت القاهرة ...الاعادة السبت 1.30 ظهرا وعلي قناة الكرمة 2 السبت 8 مساءا والاحد 9 صباحا ----

العراق

استهلّ المقدّمة بصلاة أرفعها للرّب إلهنا من اجل العراق، ضارعاً من أعماق قلبي أن يبسط الله ربّنا على مدنه وقراه وشعبه السّلام والأمن والاستقرار وراحة البال...يكفي العراق مصائب وويلاتٍ من الداخل والخارج... عرف العراق حضارات كثيرة خلال حقبات تاريخيّة خلّفت وراءها آثاراً تزيّن مختلف المحافظات والمدن العراقيّة وصارت محجّاً هامّاً ليس للعراقيين فحسب بل لكلّ من رغب في الاطّلاع على التّاريخ القديم لشعوب تلك المنطقة..

وتركت الحضارات في أرجاء العراق ومن جيل إلى جيل، تقاليد وعادات كثيرة تسرّبت الى المجتمعات العراقيّة حتى تأصّلت فيها وصارت جزءً من تراث وثقافة هذا البلد... شعوب كثيرة وأمم عديدة سكنت العراق...عرب وفرس ويهود وكلدانيّون وآراميّون وأشوريّون...وهذه الشعوب المختلفة كانت تنتمي الى أديان مختلفة من موحدين لله وعبدة أصنام وعبدة الكواكب والنجوم...ومع إشراقة الإيمان المسيحي وصلت رسالة الإنجيل الى مدنه وقراه في القرن الأول فآمن الكثيرون من شعبه بالرب يسوع المسيح... تقول الأخبار السريانية أن مار (قديس) ماري كان هدى الناس بالمسيحية في ميشان وسائر كور دجلة وفارس وكشكر وأهل الراذانيين ثم توجه الى مدينة سلوقيّة بجانب طيسفون، وهناك أسس مار ماري أول كنيسة مسيحية في قرية كوخي حيث كان هناك اكواخ لأكرة ماردنشاه رئيس طيسفون، ولما شفى مار ماري ابنته استوهبها له. كما أن مار ادي هو أحد أتباع المسيح كان قد انحدر الى مملكة حدياب الآرامية واستطاع أن يهدي بعضاً من أهالي اربيل الى المسيحيّة وأكد ذلك المؤرّخ الشّهير يوسابيوس القيصري...توسّعت المسيحيّة حتى وصلت الى معظم العراق وخاصّة في المناطق التي قطنها السّريان والآراميّون والكلدانيّون والأشوريّون... ولكن مع الفتوحات الاسلاميّة ولأسباب كثيرة بدأ عدد المسيحيين يقلّ بشكل ملحوظ...المسيحيون في العراق متجذّرون في أرضهم لأنهم أهل الأرض...ولكن للأسف تعرّضوا قديماً للإضطهاد الذي ما زال يتبعهم حتى يومنا وهذا أدى ويؤدي الى ترك الكثير من المسيحيين أرضهم وبيوتهم وارزاقهم ... وكما بدأت المقدّمة بصلاة، أختمها بصلاة مرفوعة لمخلّصنا وربّنا لكي يمنح مؤمنيه العراقيين الرّجاء والصّبر وان يحفظهم ويباركهم ويثبّتهم في أرضهم كي يبقوا نوراً وملحاً للأرض...

comments

لدعم الخدمة ماديا اضغط هنا