--- تابعونا في برنامج شبابي جديد "واقع تاني" علي قناة الكرمة 1 الجمعة الساعة 1 ظهرا والسبت 2 صباحا والثلاثاء 6.30 مساءا   --....... شاهدنا علي قناة الكرمة برنامج " جه وقتك " البث المباشر كل يوم خميس الساعة 9.30 م بتوقيت القاهرة ...الاعادة السبت 3 ظهرا وعلي قناة الكرمة 2 السبت 9 مساءا والاحد 10 صباحا ----

العلامات الأكيده لقبول النفس

 

الشخص الناضج ليس هو الشخص الكامل ولكنه شخص قد تعلم أن يقبل نفسه على ما هو عليه بما فيه من نقاط قوة أو ضعف ثم يحاول أن يتبع برنامجاً ليتغلب على 

ضعفاته وبدون قصد منه. يظهر هذا النوع من قبول النفس لا شعورياً في تصرفاته وفي ردود أفعاله وبينما هو ينمو روحياً فإنه ينضج عاطفياً وهذا النضج يتجلى

 في السلوك العملي تطبيقاً للوصية الأولى والثانية اللتين أوضح الرب يسوع انهما تشملان العلامات الأكيدة لقبول النفس الحقيقي ((تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قدرتك ومن كل فكرك وقريبك مثل نفسك)) (لو 10 : 27).

بالإضافة إلى علامتي قبول النفس اللتين أوضحهما الرب يسوع هنالك أيضاً خمس علامات آخرى:-

محبة الله وخدمته: الشخص الذي يقبل نفسه يصبح مؤمناً خاضعاً مستسلماً لإرادة الله لا يضطرب من أجل ذاته ولا ينساق من أجل ذاته ولا ينساق وراء طموحاته بل أن اهتمامه مع الله وإرضائه للرب يزيل أي محاولة لتمجيد ذاته.

محبة الآخرين وقبولهم: الشخص الناضج يستطيع أن يحب الآخرين ويفرح لنجاحهم يعلمنا الكتاب المقدس أننا ينبغي أن نفرح مع الفرحين ونبكي مع الباكين وبينما يستطيع الشخص الناضج أن يفعل كلا الأمرين معاً لكن الشخص الأناني يستطيع أن يبكي فقط مع الباكين ولكنه لا يستطيع أن يفرح مع الفرحين.

محبة نفسه وقبولها: لا تخف من أن تحب نفسك قد يتوهم المؤمنون أن أي شكل لمحبة النفس خطية ولكن يسوع لم يقل لا تحب نفسك بل قال تحب قريبك كنفسك، تيقن من أن محبة النفس بطريقة صحيحة هي في الحقيقة ضرورية ويوجد داخل كل شخص محبة لنفسه بدرجة ما بالرغم من احتفاظه بأفكار إنكار الذات ومع ذلك فغالباً ما يحب الناس أنفسهم أكثر من الله ومن الآخرين لقد أعطى يسوع مجالاً واسعاً لمحبة النفس طالما أنها تأتي في المرتبة الثالثة لقائمة أولوياتك.

تحمل المسؤولية: الشخص الناضج نضوجاً كاملاً هو إنسان جدير بالثقة يتحمل دائماً المسؤولية الكاملة إتجاه تصرفاته ويتضح هذا بالأخص عندما يخطئ فالشخص المتقبل لنفسه  لا يلوم الآخرين عندما يخطئ لأنه يدرك أن إحساسه بالامان وقبوله لنفسه لا يتوقفان على تصرف واحد في الحياة وإن اهتمامه الأكبر هو أن يتعلم من اخطائه لا أن يبتلع في دوامة التبكيت وهذا يدل على القيادة الحكيمة.

القدرة على إظهار المشاعر : الشخص الناضج عنده حرية لا أن يضحك ويبكي فقط عندما يستدعي الموقف ولكنه يتجاوب بمشاعره مع من حوله ولا يعتمد فرحه على الناس أو الظروف ولكنه يتبع من داخله وتوضح أفسس 5 : 18 – 21 أن الانسان الممتلئ بالروح يكون مترنماً في قلبه وله روح الشكر وروح الخضوع ومثل هذا الشخص لن يصاب بالاكتئاب أبداً.

المرونة الخلاقة : الشخص الناضج مستعد أن ينحني عند الضرورة ويعيد ترتيب برنامجه أو جدوله عندما تستدعي الظروف وهو لا ينشغل بأموره الشخصية إلى الحد الذي لا يشعر فيه باحتياجات الآخرين لقد حرم الكثيرون أنفسهم من خبرات نافعه بسبب استيائهم من الظروف الصعبة التي مروا بها ولم يستطيعوا التحكم فيها، إن الشخص الناضج يتميتع بالهدوء الكافي والايجابية فمتى صادفته ظروف مضادة فإن عقله الخلاق يستطيع أن يمده ببدائل فعالة.

قبول الانتهار والاهانة والانتقاد: لا يشعر الشخص الناضج بانه مهدد عندما يراجعه شخص آخر مصححاً ارائه أو عندما يقترح طريقة أفضل من طريقته بل يقدر اقتراحات الآخرين ويكتشف في هذه الاقتراحات عن طيب خاطر طرقاً أفضل للوصول إلى اهدافه.

{fcomment}

 

comments

لدعم الخدمة ماديا اضغط هنا

x

"الرَّبُّ رَحِيمٌ وَرَؤُوفٌ، طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ" (سفر المزامير 103: 8)

Developed in conjunction with Ext-Joom.com