--- تابعونا في برنامج شبابي جديد "واقع تاني" علي قناة الكرمة 1 الجمعة الساعة 1 ظهرا والسبت 2 صباحا والثلاثاء 6.30 مساءا   --....... شاهدنا علي قناة الكرمة برنامج " جه وقتك " البث المباشر كل يوم خميس الساعة 9.30 م بتوقيت القاهرة ...الاعادة السبت 3 ظهرا وعلي قناة الكرمة 2 السبت 9 مساءا والاحد 10 صباحا ----

إمرأة تستحق المديح

امثال31-31:10 ماذا يُمكن أن يكون أفضل وأروع من أن تكون المرأة ربّة بيت وأمًا وزوجة؟ أما الأمومة الممزوجة بالتّقوى الحقيقيّه، فتجعل النساء أطياب

عَطارٍ فائقات التأثير في مجتمعاتنا، وشهادة لامعة أمام الجميع. إمرأة تستحق المديح إنّ الجمال الحقيقي للأم والزوجة هو الفضيلة. والزوج يُسّر بشريكة حياة لديها فضيلة حب، ورحمة ونقاوة قلب، ولسان عذب يقطرً شهدًا، وزينتها زينة الروح الوديع الهادئ (1 بط 3:3-4). فما أروع الأم التي تتحلى بهذة الزينة، إنها أثمن من كل المجوهرات في عينيّ الله. إن مستحضرات التجميل من الممكن أن تفسد والوجه من الممكن أن يتجعّد، ولكن زينة الروح الوديع الهادئ لا تفسد ابدًا، لذلك علينا كأمهات ألاّ نُهمل الفضيلة أو نُفضل أي شيء آخر عنها. المرأة الفاضلة هي عملة نادرة، لذلك يقول الكتاب: "من يجدها"؟ فهيّ تُدرك مكانتها لذلك تشع بالثقة بنفسها، فهي ابنة غالية جدًا على قلب الرب، وإنها تحيا للفادي الذي بذل نفسهُ لأجلها لتُكرمه في حياتها بواسطة تأدية دورها بنجاح. صلاتها لأبنائها وزوجها وكثيرين تتصاعد بخورًا شذيًّا مرضيًّا لدى الرب، وصوت حياتها النقيّة والصادقة والباذلة والخاضعة أعلى وأوضح من الأصوات الصاخبة غير المؤثرة في هذا العالم، لذلك يثق بها قلب زوجها، وموضوع الثقة موضوع اساسي في الحياة الزوجيّة المستقرة. هذه المرأة التي يتكلم عنها الكتاب حريصة، لا تقود حربًا مع الآخرين بل تُهدئ كل معركة. لذلك لايحتاج زوجها الى غنيمة فهو مُطمئن. تصنع له خيرًا كل ايام حياتها، فهي مشغولة بإرضائه، حياتها كلها خير وفخورة بشريك حياتها، وتهتم بإكرامه. صفاتها الجميلة لا تتغير مع الأيام لأنها تنظر الى فوق، فلديها استمرارية في الحياة وفي حب زوجها في كل الظروف والأحوال. إنها لا تقبل بأن تتدهور في الظروف الصعبة. وهي امرأة مُريحة ومُدّبرة تعمل بيدين راضيتين، والزوجة التي تعمل بيديّن راضيتين لا تُقارن! فالأطباق للغسل في يديها اسنى من قلائد الذهب في ايدي ملكات كثيرات. إنها فرحة لأنها تخدم عائلتها، ومُحبة ومضّحية، وكريمة وليس من الضروري أن تكون غنيّة ولكن فكرة الكرم موجودة لديها، وهي تهتم بالآخرين أيضًا. وهي تُحب الرقّة والجمال لبيتها، ولا تخاف من الغد لأنها ربّت اولادها على مخافة الله، فهي حكيمة وواعية! عندما تفتح فمها لتتكلم، تخرج دُرَرٌ ثمينة من كلماتها، فتقول الكلمة المفيدة في الوقت المناسب، وتقود وتشجّع وتبني، لذلك يمدحها زوجها في حضورها وفي غيابها كذلك. تابعونا على الفيسبوك: يقوم أولادها فيطوبونها لإنها قدوة حسنة. أجمل شيء في الحياة هو أن أولادنا يفتخرون بنا وينظرون إلينا بإعجاب، وهذا أمر له ثمنه! إذ يتطلب منا جهد لكي نتقن دورنا. نعم وهذا يتم بواسطة الفضيلة. فالمرأة الفاضلة تفوقت لإنها كانت متقيّة الرب، وهمها الوحيد هو إرضائه. في النهاية، تأخذ من ثمر يديها هذا لأنّ النهج الذي عاشته لا يوجد فيه خسارة، فالذي زرعته من تعب ومحبة وتضحية وخير ستحصده، وسيرتها ستبقى حسنة الى الأبد لأنها تركت بصمة طيبة، وستأخذ اعظم مديح بقول الرب لها:" اما المرأة المتقيّة الرب فهي تمدح".

روز عبيد

{fcomment}

comments

لدعم الخدمة ماديا اضغط هنا

x
" يا الله الهي انت .اليك ابكر.عطشت اليك نفسي يشتاق اليك جسدي في ارض ناشفه ويابسه بلا ماء"
(مز 63-1)

Developed in conjunction with Ext-Joom.com